فكر وادب ولغه

الفتي الضائع

كتبت .ندى عادل محمود

الفتي الضائع

الفتي الضائع ذو السنوات التسع وبضعه ايام وبعض الساعات وقليل من الثواني .. الممسك بخيوط طائرته بكلتا يديه ..الذي يطير فرحا مع كل ارتفاع لبعض السنتيمترات لها ..

كان له حلم صغير آخر ان يصبح اطول قليلا لكي يحصل علي مزيد من الارتفاع لطائرته ..

علي الجانب الآخر كان الفتي يصير اطول شيئا فشيئا ولكن الطائره لم تعد هنا لا مزيد من الوقت لمزيد من الطائرات ..مع الوقت تلاشى حلم الطائره الورقيه التي تلامس اعالي السماء ..

نسي نفسه او ربما نسيته دنياه الحقيقيه التي كان اقصي امانيه فيها ان يجلس علي سحابه ويصير صديقا لبعض الطيور … النغمات التي كان يعزفها قلبه لكل العابرين وضعت في اوراق جف حبرها مع الزمن واصبح لا يدرك ولا يعي كيفيه ان يعزف قلبه لحنا آخر لاي شخص ..

قدراته السحريه التي كان يختلقها عقله ويصدقها وتصير حقيقه تهاوت من فوق السحابه البيضاء الجميله وتناثرت في جزيئات الهواء ..ربما سببت انتعاشا لبعض العابرين حينها ..

كان يظن بأن بقاء قلبه صغيرا سهل المنال ولكن الامر اتضح انه أعتي واشد من الحصول عليه . عالمه ” كان ” سحري ومشع ومشرق اكثر مما كان يظن حينها .

ربما في اتجاه موازي آخر لعالمنا يستطيع الفتي ذا السنوات التسع وبضعه ايام وبعض الساعات وقليل من الثواني ان يصبح اطول قليلا لكي يحصل علي مزيد من الارتفاع لطائرته الورقيه الجميله

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *