احاديث متنوعهحمله حقوق حضاره لبناء حضاره

بين مينا سمعان ومحمد صلاح معدن ومنظومة

كتب: أ.د. أحمد يحى راشد

أستاذ العماره ومدير مركز فاروق الباز للإستدامه ودراسات المستقبل بالجامعة البريطانيه (FECSFS)

 

 

هذا المقال مرتبط بالمقال الذي كُتب عن مينا بعنوان “مهندس معماري كفيف يرى المباني بطريقه فلسفيه“، والموضوع ليس مقالة ولكن فهم وخطوة تنتظرها خطوات.
مينا والتحدي واضاءة الطريق بالبصيرة والوعي والفهم لأجيال لو استوعبته سنحقق في مصر ما نتمناه .

دائماً وابداً لن تبني مصر الا ببناء الانسان — مينا مثله مثل محمد صلاح – طاقات واعدة وقادرة من ارض بها مثلهما الكثير — ولكن كما اتاحت المنظومة لمحمد صلاح ان يتحدث عنه العالم — اتاحت المنظومة في المانيا لمينا ان ينطلق وينطلق ولا يزال يملك الكثير ليقدمه فهماً وعلماً .
القضية المنظومة + ارادة الفرد وتفهمه لمتطلبات التحدي
من السهل لمن يسافر في الخارج ان ينعمس في الملذات والاحداث اليومية انبهاراً او قهراً، ففي الخارج لا تؤخذ بالاحضان بل بل العكس تكون كم الحواجز ما يمكن ان يجعلك فعلا عاجز .
ولكن مع الوقت ومثابرة وصبر بأس العمل يوميا وفي كل دقيقة ووضوح الهدف في كل المحيط بك من تنافر وقهر وفرص — تجد الامور تنجلي لك ولمن حولك فتترك لك مساحات من التفوق ومعها الاحترام والاستثمار فيك ومعها الاحتفاء بك.
مينا كان في لقاءه مع مني الشاذلي الذي جعل الكثير في مصر يتعرفوا عليه، ومعه الكثير الذي يريد ان يوظفه فيما يتوه معه الطريق — وفي حواره معي قلت له يا نجم — عود الي ملعبك ومكتبك ودراساتك — جميل الاحتفال والاحتفاء — ولابد معها ان تعود لتركز فيما هو فادم فالمشوار لم يبدأ بعد — محمد صلاح اليوم في اصابة.
تلك الاصابة اظهرت كم الغل والعنصرية المتوفرة في عالم كرة القدم — ومهما ارتقي محمد صلاح وجد واجتهد الا ان القضاء والقدر والاذية يمكن ان تحدث في إصابة يبكي معها الملايين.
ونحن ندعو لمحمد صلاح بالعودة لشعب يريد ان يفرح معه وبه — ولكنها اصابة قد تلزمنا ان نعلم ان الكرة قد تحس معها بالمجد وبالفرحة — والتاريخ والجغرافيا والحديث هنا وهناك — وكل طفل يتمني ان يكون محمد صلاح — لأنه مخلص ومحترم واثبت قدراته بالتحدي.

لكن المجد الحقيقي لوطن سيكون بمينا وبكل من هم مثله وسيكون بالعلم والبحث العلمي والمثل والقدوة.

اتمني ان تتفهم الناس ما درسه مينا ويتدارسه في قضية مياه وعمارة وعمران وسيكون له دراسات تتطلب طلاب علم ليوم يكون للعلم القيمة الفعلية — مينا ليس مجرد قصة اعجاب للشباب وهو يستحق الاعجاب — ولكن مساحة من الاتاحة لدروس للمنظومة في الداخل وما بها من طاقات تحتاج اكتشاف وازاحة التراب — والمنظومة تتطلب اعتدال وعدل في التعامل مع ثروة مصر الحقيقية ورصيدها من طاقات — ومعها فهم المنظومة التي تزيل التراب من الشباب ثم بعدها تصقلها وتجعلها بريق ولمعان — ويصبح دائما الحوار.
هل يبقي محمد صلاح محترفا ام يعود محترقا ليلعب في الاهلي ( مينفعش في الزمالك لأن اللي بيلعب في الزمالك هالك) او في اي فريق في العالم العربي ويبقي علي السمعه — وهل يبقي في منظومة ليفربول — ام يكون في ريال مدريد — مع اعداء الامس ليكون رفيق الغد — ام في برشلونة لينتقم من ريال مدريد — وتكثر التساؤلات ونحن لا ندري هل سيتمكن من اللعب في كاس العالم ام يكون مثلنا مثله نبكي ونتباكي علي الفرصة التي راحت وحضارة ال 7 الف سنة.

مينا علم اجتهد فيه لبيقي به ومن بعده اثر باقي لوطن وفيها ومعها سيكون التغير والتغيير لكن من يقرأ عن مينا لابد ان يعلم اننا ننتظر منه القادم — الملف القادم والملفات القادمة والطاقات الكامنة.
— مينا يا جماعة قصة لم تبدأ بعد —
ولكنه لا يجب ان يسطرها منفردا
ولابد ان يسطرها في ارض الوطن
ليكون طاقة انادي بها من حقوق حضارة لبناء حضارة
بالايمان سيتم بناء الانسان
والله المستعان

 

فجر الجمعة 1 يونيو 2018

 

 

الموقغ الذي تحدث عن مينا

https://www.al-fanarmedia.org/2018/05/a-blind-architect-who-sees-buildings-philosophically/

 

https://www.al-fanarmedia.org/ar/2018/05/%D9%85%D9%87%D9%86%D8%AF%D8%B3-%D9%85%D8%B9%D9%85%D8%A7%D8%B1%D9%8A-%D9%83%D9%81%D9%8A%D9%81-%D9%8A%D8%B1%D9%89-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%A8%D8%A7%D9%86%D9%8A-%D8%A8%D8%B7%D8%B1%D9%8A%D9%82%D8%A9-%D9%81/

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق