فكر وادب ولغه

خاطرة بو مع بسمة جمال العدل

السكينة

كتبت .بسمه العدل 

👈 في واحد قاعد في بيت فقير مبني بالقش ، و معندوش حتي كماليات البيت الأساسية من أكل و شرب و كسوة و غطا ..

تدخل عليه تلاقيه عايش و راضي و متقبل و عنده سكينة و يقين كده مهما اللي كان عنده ..

👈 واحد تاني عنده بيت نضيف و جميل و ممكن فيلا و أكتر ، و عربية و اتنين و تلاتة ، و عنده نعم لا تحصي و مع ذلك طول الوقت ناقم و مضايق و بيلعن العيشة و اللي عايشينها !

عارفين ايه الفرق ؟

الفرق مش رزق الفلوس أبدا و لا أي رزق مادي بس..

الفرق إن مهما كان عندك أرزاق كتير متوزعة و متقسمة .. إلا ان لو ربنا لم يُنعِم عليك بشوية نعم تانية روحية و قلبيه كده .. هتفضل عايش متعذب و ناقم ..

نعمة الرضا بالمقسوم مهما كان قليل و لا كتير ..

نعمة المرونة و التكيف و التقبل لأي وضع ..

نعمة اليقين إن دايماً عطاء ربنا لحكمة و سلبه بردو لحكمة في باطنها لطف خفي ..

نعمة الإيمان و التسليم الكامل بوجوده و وحدانيته ، و إن الله الخالق حاشاه أن يضيع من خلق ، و انه أرحم بعباده من الأم علي وليدها..

نعمة السعي المستمر و عدم اليأس ..

نعمة الحمد و الشكر في السراء و الضراء ..

و أساس كل ده نعمة السكينة و الهدوء و الإطمئنان ..

و السكينة هي طمأنينة كده ربنا بيلقيها في قلوب عباده ، بتخليه ساكن و هادي و ثابت و و واقف مهما حصل ، مفيش حاجة تزلزله و لا تهزه ، ده بالعكس بيزيد إيمان ويقين و قوة و ثبات ..

👈 ربنا تبارك و تعالي ييقول :

” هُوَ الَّذِي أَنزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَانًا مَّعَ إِيمَانِهِمْ وَلِلَّهِ جُنُودُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا ”

[الفتح: 4].

” فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا”

[الفتح: 18]

” فَأَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ”

[الفتح: 26].

” إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللّهَ مَعَنَا فَأَنزَلَ اللّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا ”

[التَّوبة: 40]

اسألوا الله السكينة و من وراها هييجي الفتح و النصر و الثبات و الرضا اللي هيخليك عايش مرتاح و هادي و متقبل و متيقن ..

خليكم واثقين فهذا وعد الله 🙏

#السكينة
#لا_تحزن
#اللهم_انزل_سكينتك_علي_قلوبنا
#الرزاق
#خاطرة_بو 🧘‍♀️

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق