فكر وادب ولغه

خاطرة بو مع بسمة جمال العدل

الإشباع

كتبت .بسمه العدل

جيت افكر ايه أكتر قيمة ممكن الزوجين يكونوا محتاحينها لديمومة حياتهم و سيرها و نموها و ازهارها ..
لقيتها ” قيمة الإشباع “..الإشباع يعني يبقي زوجك ( راجل او ست ) مالي عينك و قلبك و عقلك ..

مكفيكي و مكفياه ..
جيت أدور علي معني كلمة اشباع في علم الوظائف (الفيزيولوجيا) لقيت معناه هو غياب الحاجة إلى الطعام (عكس الجوع) ..

(((((غياب الحاجة ))))) و نحط تحتيها ميت مليون خط !

الإنسان المكتفي الشبعان بيبقي عنده طاقة يكمل بيها ، و راحة بال ماهو هيشيل هم ليه!
كل اللي عليه هو التطوير و التطلع للأحسن و الأفضل ليس إلا ..
هيقدر يركز و يكمل و ينجح في كل خطوة بيخطيها و هو كله ثقة 

أما الجعان بالذات الجوع العاطفي هتلاقيه دايماً مضطرب و مش مستقر ..
أفعاله دايماً متخبطة بحثاً عن اشباع أحاسيسه و مشاعره و قلبه و عقله ..

ممكن جداً يعمل أي حاجة عشان يسمع كلمة حلوة أو اطراء يرضيه و يحسسه إنه انسان و مرغوب و محبوب .. مش مجرد آلة ..

كلنا بدون استثناء من أول ما بنتولد بنحتاج أول وسيلة اشباع و هي الحضن و التلامس الجسدي اللي بيحسسك بالأمان ..

يكبر الولد و يحتاج مع الحضن كلام يصقله و يدعمه و يخاطب قلبه و عقله ..

و دي بقي أكتر قيمة بتخلق انسان سوى و متزن ..

لكن الانسان لما بيجوع بالذات جوعه لكل اللي بيغذي روحه و عقله ، بيتحول لكائن غير سوي و معقد مصاب بنقص كبير بيفضل يلهث و يجري عشان يكمله !

لو انت و زوجك مش عارفين تملوا عين و قلب و عقل بعض تأكدوا تماما انتهاء و فشل العلاقة و تدمير و موت مشاعر انسانية كان من المفترض أن تشبع و تنمو ..

علي كل واحدٍ أن يُدرك أن الزواج أساسه الإشباع و الإكتفاء و المودة و الرحمة و السكن ..

﴿ وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً ﴾
[ سورة الروم الآية : 21 ]

اسألوا الله الصلاح و ادعوا بهذا الدعاء :

“اللَّهُمَّ أَلِّفْ بَيْنَ قُلُوبِنَا، وَأَصْلِحْ ذَاتَ بَيْنِنَا، وَاهْدِنَا سُبُلَ السَّلَامِ، وَنَجِّنَا مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ، وَجَنِّبْنَا الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ، وَبَارِكْ لَنَا فِي أَسْمَاعِنَا، وَأَبْصَارِنَا، وَقُلُوبِنَا، وَأَزْوَاجِنَا، وَذُرِّيَّاتِنَا، وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ، وَاجْعَلْنَا شَاكِرِينَ لِنِعْمِكَ مُثْنِينَ بِهَا عَلَيْكَ، قَابِلِينَ لَهَا، وَأَتِمِمْهَا عَلَيْنَا”

#الإشباع
#املوا_عين_و_قلب_و_عقل_بعض
#الفلوس_متغنيش
#اسقيها
#اللهم_ألف_بين_قلوبنا
#هو_و_هي
#لأ_هي_و_هو
#بسمة_العدل
#خاطرة_بو

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *