فكر وادب ولغه

خاطرة بو مع بسمة جمال العدل

أخوض_معركة_لا_تعلم_عنها_شيئاً_فمش_ناقصك

كتبت .بسمه العدل

” أنت تعيش حياة رائعة جداً ”
” أنت تعيش حياة تعيسة جداً ”
” أنت تعيش حياة عادية جداً ”

يا تري الناس عندها المعيار ؟
يا تري في ترمومتر معين بيقيسوا و يقَدروا بيه حياتك شكلها ايه ؟!!

المشكلة الحقيقية إنك ممكن تكون راضي بحياتك جداً بكل ما فيها من مرتفعات و منخفضات و تغيرات و تقلبات و يمكن حتي الثبات !

راضي بقسمة ربنا سواء في صحة أو فلوس أو تعليم أو جواز أو عيال أو شغل أو أو .. ايجاباً و سلباً ..

عندك وعي و يقين كامل إن عطاءه لحكمة و سلبه لحكمة !

ييجي بقي اللي مُصر جدا إن يا عيني يا حرام !
طيب حضرتك أنا راضي ..
فيقولك ده اللي زيك و كان زمانك .. !

طيب هو حضرتك ربنا ؟!!

الحمد لله يا رب انك الله ..
الحمد لله ان التوزيعة كلها بعدلك و حُكمك وحدك و العطاء منك و السلب منك ..

لو كل واحد ايمانه حقيقي مش هيسأل أبداً ليه ..
و لا ينغض علي حد عيشته اللي ربنا حلاها في عينه و قسمها ليه و رضاه بيها و في الآخر الحكم و الجزاء برحمته ..

لو إيمانك حقيقي هتدعي من قلبك ربنا يصلح حالك و حال حبايبك من غير متأذيهم و لا توجعهم و لا تجرحهم ..

النوايا الطيبة وحداها لا تكفي .. فالكلمة سهم قاتل فتخيروا كلماتكم ..

كفاية جهل و ظلم نفس ..

ربنا بيقول :

” أَهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَتَ رَبِّكَ ۚ نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُم مَّعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۚ وَرَفَعْنَا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِّيَتَّخِذَ بَعْضُهُم بَعْضًا سُخْرِيًّا ۗ وَرَحْمَتُ رَبِّكَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ (32) ”
#سورة_الزخرف

ركز في اختبارك و في حياتك ..

كل واحد علي دراية كاملة بإحتياجاته و تطلعاته و نواقصه ، كل واحد بيخوض معركة داخليه و صراعات محدش يعرف عنها حاجة..

كلامك هيأذيه مش هيفيده أبداً .. و رحمة ربنا أوسع و أشمل ..
ربنا قادر أن يبدل الأحوال و مفيش أي ثوابت في الدنيا دي ..

لا نملك في حياتنا غير السعي و السعي و السعي مقروناً بالدعاء و الرضا و التسليم ..

فلله الأمر كله من قبل و من بعد و لا نملك في أنفسنا شيئاً..

تراحموا يرحمكم الله 🙏

#انت_ترمومترك
#الإختبار_اختبارك_لوحدك
#ركز_في_حالك
#أخوض_معركة_لا_تعلم_عنها_شيئاً_فمش_ناقصك
#متصعبوهاش_و_كفاية_تنغيص
#فوض_و_سلم_أمرك
#الدعاء_يغير_القدر
#كله_رايح
#الدايم_سعيك
#بسمة_العدل
#خاطرة_بو

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *