فكر وادب ولغه

فنجان قهوه مع ماهيتاب احمد

يعنى أعمل ايه؟؟

كتبت .ماهيتاب احمد عبد الباسط

   يعنى أعمل ايه؟؟

 

اختلفت المقولات عن اذا كنت تحب شىء وحدث بينك وبين هذا الشىء فجوة, هل اتبع مقولة “اذا تعلقت بشىء فأهنه بالتخلى”, أم مقولة اذا احببت شىء فتمسك به حتى الممات ..

فى الحقيقه اننى قمت فى حياتى بالشيئين، تعلقت بشىء فاهنته بالتخلى واحقاقا للحق كان قرار موفق وارتحت كثيرا لهذا القرار الحكيم.

كما اننى تمسكت بقوة بأشياء أحببتها فما كانت الا انها تمسكت بى هيا الاخرى ونجحت فيها بل وتطورنا سويا، لم تكن الاشياء فقط اشياءء بل اشخاص و مواقف ومحطات ..

اذن متى يمكننا اهانة الشىء بالتخلى؟, ومتى نتمسك به حتى الموت؟، سيكون ردى مبنيا على تجارب شخصية، وليس عن ابحاث علمية أو كلام موثق فى الكتب والابحاث..

اعتقد ان العامل الاساسى للتخلى هو انك تعلم مسبقا ان لا أمل فى التمسك، وان المقابل لك لا يستحق منك كل هذا المجهود بل ان الافضل ل كان تترك هذا النزال حتى وان كنت ظاهريا خاسر، فسوف تعلم عندما تكمل مسيرتك وتمضى أنك نجحت وكسبت الكثير بالتخلى ..

أما عن التمسك حتى الموت فهو مجهد ومتعب، لكنه الاجهاد الممتع الذى ترى ثماره فى اثناء التعب فلا تلبث الا انك تريد المزيد فلا يطاوعك عقلك ولا قلبك ترك هذه المعركه ولا المقابل لك يترك لك المجال لذلك، كلاكما كسبان، كلاكما تريدان الوصول لبر الامان ..

لقد تعلمت فى حياتى أن لا قاعدة لشىء ، بل لا نصيحة منك الا لم تجرب الشىء، بل انك قد تنصح احد بشىء انت عشته لكن لا تقوم بما نصحته به، لانك تعلم ان تنفيذه صعب عليك لكن قد يفلح من نصحته بذلك..

فأهن كل ما تعلقت به وكان لا يستحق بالتخلى، وتمسك حتى الموت بما ومن يستحق، تمسك باحلامك والاشخاص التى بدورها تتمسك بك وتسعدك، تمسك بالقوة فى وجه القوى، وتحلى باللين أمام كل لين سهل .

لا تقف أمام قاعدة نجحت مع احد انها امر مسلم به، بل اتخذ منه الخبرة والنصيحه لكن خض تجربتك بنفسك ولا تحسب سقوطك النهاية بل هيا البداية لوقفه أقوى واعظم، ولنعلم ان اليأس كفروالثقه والتفاؤل عبادة، فلنكد عباد على حق….

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق