فكر وادب ولغه

فى سكون الليل ل / بشري بدّور

كتبت .ا. بشرى بدور

فى سكون الليل

ل / بشري بدّور

 

فى سكون الليل

تخشع جوارحنا مع يقين العبادة لله

 

تتسع المساحات الحرة ليلاً

فلا مقتحم لصمت الليل إلا من نأذن له

 

فى سكون الليل

تهطل علينا أفكار عميقة لأشياء عادية

و أُرتب أفكارى لغد جديد

أُرتبها بجدارة ..ولكن

بعد رحيل الليل ، أُبعثرها و أنساها

 

فى سكون الليل

يصحو الخوف ، الترقب ، ننصت لأدق التفاصيل و نراها أكبر من المعتاد

نسمع الهمسات بوضوح

 

فى سكون الليل

نطفئ المصابيح و نغلق أعيننا حتى نري بوضوح

 

فى سكون الليل

نسمع صوت الصمت فيوقظ ذاكرتي و يعلو صوت الذكريات

!!

 

فى سكون الليل

يخترق الصمت صوت صياح الديك فيثير لدي شجون و حزن عميق

أحس بفراغات و وحشة كبيرة – رغم الإزدحام

 

فى سكون الليل

لغة العيون بين المحبين تعلو علي صوت السكون

 

فى سكون الليل

أُنجز كل أعمالي بنشاط و همة ، فأنا كائن ليلي

 

فى سكون الليل

أملك مساحتي الخاصة املؤها بفرحي ، بهمي ، بعشقى ، بدموعي

 

سكون الليل .. وطن لي

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *