فكر وادب ولغه

نقطة رجوع

كتبت .آلاء إبراهيم

نقطة رجوع

في الحقيقة الواحد ساعات كتير بيفقد السيطرة على نفسه وأفكاره ومشاعره في مواقف كتير .
زي الاسفنجة اللي عمالة تشفط المياه وتخزنها بس مع أول ضغطة أو لمسة بالخطأ هتنفجر وكل اللي جواها هيطلع بشكل غير مخطط ليه وغير مدروس ونتائجه مش محسوبة .
في مرة واحدة قالتلي انتي هتقعدي تستحملي تستحملي كل الوحش لحد ما هييجي يوم وتنفجري على سبب تافه أو موقف عابر لا يستحق الإنفجار والبراكين اللي جواكي دي !! ..
جسم الإنسان مننا عامل زي سلك الكهرباء ليه سعة معينة وقدر محسوب لتحمل الأشياء ولكن مع أول ضغط هيفرقع ويكهرب اللي حواليه. ..
كام مرة اتعصبت وقولت كلام كتير ملوش لازمة لمجرد إنك شيلت جواك مواقف كتير كان لازم وقتها تتكلم وتقول لأ مش هكمل بس سكتت وكملت ! .. كام مرة ؟! ..
كام مرة وانت بتسجد قعدت تبكي بحرقة وتقوله أنا عارف إني غلطان ومقصر في حقك بس انت رحمتك كبيرة ومبتخلصش وهترحمني من اللي أنا فيه مهما كنت مقصر في صلاتي . ..
كام مرة جيت على نفسك عشان المركب تمشي وفي الآخر لقيت نفسك وسط الموج مش لاقي مرسى ! .. لو وصلت للمرحلة دي اعرف إنك محتاج نقطة رجوع . ..
محتاج تحب الناس وتجبر بخاطرهم وتبدل طاقة الإنفجار اللي جواك بطاقة حب وحنية متنتهيش ..
نقطة رجوع لنفسك القديمة ولقيمتك الحقيقية اللي بقالك كتير معمي عنها ومش مدرك وجودها ..
صدقني محدش كامل بس دايماً نقطة الرجوع هي اللي بتكمل النقص اللي بنكتشفه جوانا ساعة الغضب والهدوء اللي بييجي بعده. ..
نقطة رجوع واحدة كل فترة كفيلة تغير مسار حياتك وحياة اللي حواليك بس انت ترضى وتقبل وتاخد قرار لنقطة رجوع . .. لذلك وجبت الدعوة ” اللهم ردنا إليك رداً جميلاً ولا تتركنا مهما بدر منا”

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *