فكر وادب ولغه

استثناء

كتبت .آلاء إبراهيم

بعد مسافات من الركض توقفت قليلاً لألتقط أنفاسي على مهل واستعيد طاقتي ولكنني وجدت أنني استُهلكت بالكامل حد الإفراط .

ف هؤلاء قد حطموا قلبي ورحلوا دون أن يرق لهم قلب وذاك الصديق لم يكترث لحزني ولم يربت على كتفي كما كنت اعتقد بل تمادى معهم في اقتلاع آخر جزء متبقي من قلبي ! تلك السنوات اللي قطعت لها اميالاً باتت سراباً أو لا شيء ..

لم تضيف لي سوى الألم الذي استحال في نفسي اوجاعاً كثيرة فصارت كالسرطان الخبيث ..

ربما كنت ابحث في هذه الرحلة على الاستثناء الذي يجعلنا نشعر بفرحة الحصاد بعد سنوات من المجهود الشاق لبناء حياة بسيطة يتخللها الكثير من الأمان والحب ، ربما . الاستثناء الذي لم اجده حتى الآن والذي ايقنت من خلاله اننا مجرد “سُذج نشتاق للاستثناء” طوال الرحلة ولكن حين نطيل النظر سنجد أن لا وجود له سوى في الجنة !

لذلك : دُمتم سالمين محاربين في كل يوم لا مستسلمين ولا متراجعين ..

دمتم الاستثناء لأحدهم من الجنة في هذه الدنيا مهما حييتم .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *