فكر وادب ولغه

شرفاء حتى نختبر

كتب :عاطف محمد

هناك مقولة شهيرة تقول…..
«الكل شريف حتي تأتي العاهرة” !!

*تمحيص المقولة
عبارة صادمة تظهر الحقائق جهارا نهارا،
فما أصعب تلك العبارة لفظا ومعنى ،
وتأتى الصعوبة فى كونها اختبارا لا نعرف محتواه أو وقته أو نتيجته
_فمن حيث المحتوى : فى أى الجوانب الحياتية سوف يتأتى الاختبار هل فى (الكرم) هل فى (الإخلاص) فى( مايقبل و ما يرفض )وغير ذلك
_النقطة الثانية التوقيت : فمن الممكن أن يكون توقيت الاختبار فى وقت لم نكن على استعداد له مطلقا، يأتى غفلة دون أن نعلم أنه اختبار «مفاجئ»
_ النقطة الثالثة النتيجة: إما أن تنجح وهذا قد يكون صعب أحيانا ، وإما أن ترسب وهذا محتمل إلى حد ما، ومن الممكن أن تنجح وقد يفوق النجاح الحد المتوقع.

*اختبار فني

يأتينا هذا الشعور عندما نشاهد عملا فنيا فى التلفاز أو على شاشة السينما أو حتى عندما نسمعه فى المذياع وأحيانا عند القراءة فى وسائل التواصل الاجتماعى ، فنجد البطل أو البطلة أو أحد أبطال العمل يقعون فى اختبار للمبادئ، ومنهم من ينجح ومنهم من يرسب وبشدة ويدفع ثمن هذا الرسوب غاليا ، وهنا نتخيل أنفسنا فى مكانهم وبالطبع نختار النجاح والنجاح المبهر أيضا ، ولكن هل لو تعرضنا لهذه الاختبارات والضغوط وفى هذا الواقع هل سنحقق النجاح ….

*عودة للمقولة

نعود للمقولة من الوهلة الأولى تجد أن التشبيه الوارد بها صعب جدا ، بل ومخالف للأعراف والقيم والمعتقدات وكل أصل من الأصول، وخصوصا لنوعية البشر الذين ينظرون من برج عال لكل الأمور
ولكن بتحليل المحتوى نجده «صادقا» «صامدا »
فصدقه من احتمالية تحققه ، وصدمته من سقوط بعض الناس الذين نراهم مثالا يحتذى به …

*علام يتوقف الشرف ؟

يتوقف على الاختبار الحقيقى فى الحياة الواقعية بين :المبادئ والشهوات وهما
فريقان كل منهما له هجومه ودفاعه ، يضعان الخطط للفوز واحراز الأهداف ،
عندما تتعرض المبادئ لشهوات ما إما أن تثبت المبادئ بسبب الدفاع القوى المحكم الذى لا يترك أى ثغرة للمرور منها ، وإما أن تنهار انهيارا بشعا يسمع له دوى هائل، وهنا تصدق العبارة
«أنا شريف طالما لم أختبر بين مبادئي وشهواتي.»
ليست الأخلاق أن تكون صالحا فحسب ، بل أن تكون صالحا لشيء ما
(هنري ديفد ثورو)
لقد صدق هنرى فى هذه المقولة فالصلاح لابد له من هدف ليرد أى اعتداء شهواني مغلف برغبات إنسانية .

*اختبارات حياتية

أسوق بعض الاختبارات بصورة محددة

*الاخلاص فى الحب : يظل كل منا مخلصا فى حبه مادام بعيد عن النساء وسحرهن واغواءهن وكيدهن ، ولكن إذا تعرض لهن فالنتائج تختلف من إنسان إلى آخر، ولنتذكر أن معظم الحروب التى حدثت فى التاريخ سببها النساء، وهذا ليس طعنا فى النساء فكلنا من الأم والأخت والزوجة والأبنة
ولكن لنتذكر سيدنا يوسف عليه السلام وزليخة امرأة العزيز (لولا أن رأى برهان ربه) الإنقاذ و الستر من رب الكون لعبده المخلص..وضعف النسوة عند رؤية سيدنا يوسف عليه السلام
وسيدنا آدم الذى ضعف أمام إغواء الشيطان وأكل من الشجرة التى ظنها شجرة الخلد كما صورها ابليس له
الأمثلة كثيرة ولكن لنكتفي بالدلائل
*الكرم
يعد الكرم اختبارا حقيقيا يظهر أمام نفسك إما ناسكا كريما أو بخيلا عقيما ويأتى ذلك الاختبار عندما تختبر بالحاجة والفقر، وتقع تحت وطأة كل منهما، هنا هل يظل الكرم أم يفارق بلا رجعة؟
وقد تكون قد شاهدت هذا المشهد أو كنت أحدأبطاله ….
عندما تجد شحاذا فى الطريق، فعندما تكون دافئ الجيوب بالمال ، تخرج ولا تنظر ماذا تخرج ولا كم مااخرجت، وعندما يكون مافى جيبك على قدر حاجتك تفكر ألف مرة فى الكرم والعطاء …إلا من رحم ربي
أنت كريم ما لم تختبر بالفقر والحاجة كريم بشروط.
*الزوجة الثانية موضوع ترفضه النساء تماما وتتبارى كل منهن فى رفضه والاتيان بالدلائل القاطعة على رفضه، ولكن عندما تترمل المرأة أو تطلق يصبح الموضوع مطروحا وله أسانيد قوية على صدقه وجوازه وضرورة حدوثه .
المرأة ترفض الزوجة الثانية ما لم تترمل أو تطلق .
* الصحاب…. أنه اختبار فى الشهامة والجدعنة
– انت صاحب مخلص لابن المدير أو الغنى أو صاحب السلطة والمكانة والمنصب وليس لابن الغفير و الفقير
أحيانا للصداقة نسب وتقديرات وعلينا النزاهة فى الصداقة .
وهنا أتذكر قول « أوسكار وايلد» الكاتب والفنان
جميل أن تبدأ الصداقة بابتسامة و الأجمل منها أن تنتهي بابتسامة
ابتسم فى وجه الجميع ، الصديق الغنى والفقير فليس للابتسامة مقابل تدفعه بل لها ثواب تتلقاه.
*التضحية …. نحن نضحى دائما بأشياء كثيرة ولكن كل هذا بعيدا عن الرغبات والشهوات .
تضحى بوقتك ومالك وكل ما تملك ولكن يظهر الصدام الحقيقى عند اختلاف الرؤى بين التضحية والرغبة وشهوتها.
*البر بالأهل والأقارب واجب مقدس لاشك في ذلك ، ولكن عندما يصطدم ببيتك وزوجتك قد يكون هناك نظرة أخرى.
أنت بار لاهلك مادام ذلك بعيدا عن بيتك وزوجتك . طبعا كلنا ليس هذا الشخص ولكن منا هذا بالطبع.
*التواضع من الاختبارات التى تأتى سريعا وتواجه الإنسان، فهو متواضع بشدة ولكن عندما يقابل من هو أقل منه قد تنقلب الأمور رأسا على عقب.
– انت متواضع مادامت لم تقابلِ الاقل منك وضعا ومكانة وعلما وقدرة
كما يقول ميخائيل نعيمة.
إعجاب الإنسان بنفسه دليل على صغر عقله وهذا يؤكد المثل العربى الأصيل القائل
لا يتكبر إلا كل وضيع ، و لا يتواضع إلا كل رفيع
*هل أنت دائما خلوق؟؟؟؟؟
قد تكون الإجابة نعم ،ودائما قد تكون خلوق بنسبة معينة وقد تكون …
خَلوقا ولكن خارج حدود غرفتك ومنزلك بعيدا عمن يعرفوك حق المعرفة لأنك ترتدى وجها آخر.
وهنا لابد من وقفة علينا ترك الأثر الطيب بطيب الأخلاق والتخلق به فى كل مكان وزمان ..
وكما قال إيليا أبو ماضي
بالذكرِ يحيا المرءُ بعد مماته
فانهض إلى الذكرِ الجميل وخلِّد
فلئن ولدتَ ومتّ غير مخلّـد أثراً
فأنت كأنما لم تولدِ.

*الخلاصة

الكل يعتقد بأنه أفضل البشر خلقا وتصرفا، ويتخذ النقد حرفة وعملا ويفعل هذا فى كل شئ ، و لأننا كما سبق الذكر (قضاه ومحامون وجلادون وأصحاب فتاوى ) و لم …..

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق