فكر وادب ولغه

الانتظار

بقلم الكاتب الصحفي إبراهيم فوزي محمد غزال

انه حال الانسان
منذ المهد إلى اللحد انتظار في انتظار…..لا نعيش اللحظة ..ولا نستمتع بالحاضر ….نشتكي من الماضي ..وفي قلق من المستقبل الغامض …..وكاننا ضمنا العيش غدا ….وما بين النبض والموت لحظة هي النهاية والفارق …….. أمنية كل ميت الآن ….أن يعود حيا يرزق ليوم واحد….. يحضن ويشم من فارق وجافا…..يرمي بذور الخير في الأرض …يترك بصمة حب وصدق …….يحب ولا يكره…..يكتفي ولا يستغني…. يبقى ولا يرحل .. ولا يفني نفسه في منفى انانية الذات ….
أساس الإنتظار هو في الحقيقة عبث مع الحاضر ومع استمرارية الحياة ….واهمال سعادة اللحظات الحقيقية التي هي المقياس الحقيقي لنبض القلوب……والخلل الرئيسي في كل مشاكل ارواحنا العالقة ….هو الانتظار وترقب شمس غد…..مع أن شمس اليوم هي من تشرق علينا وانارت ظلمة امس….. لذلك اكره الانتظار ….ولو كان الإنتظار مادة ملموسة لدفنته تحت التراب …..

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *