فكر وادب ولغه

الحياة

بقلم الكاتب الصحفي إبراهيم فوزي محمد غزال

لا دوامَ فيها لأي حال
تصفو مرة وتشوبُ مرات
تتسع تارة وتضيقُ مئات
ليس فيها نعيمٌ دائم
ولا حبيبٌ خالد
أجمل برواز فيها تجده ناقصًا ليس بكامل
جُبلت على اللا لذة واللا سعادة الدائمة
لذلك لا تستحق منك العناء ولا تستدعي كم الصراعات

فتحسس فضل الله عليك واشكُر نعمه يزدك، ولا
يشغلنك ما في أيدي الناس تدُم نعمك ويحفظها لك

فوالله لن ينفعك منها إلا سيرة طيبة تبقى
وحسنة تُضاعف
أو أجرٌ من عند الله يزيد فأقلعها من قلبك وانفُض يديك منها ولا تُعلّق روحك بزُخرفها

تلك التي مهما زادت في نظرك لا تُساوي عند الله جناحَ بعوضة فلا تنسَ أن المُستقرَ هُناك، وأنها بضعةُ أيام
وستنقض
وعِش لله تسعد ما عاشَ من نأى عن ربِّ الأنام

فاللهُم لا تُعلق قلوبنا بما لا ينفعنا أو يؤذينا
وأخرجنا منها بسلام

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *