فكر وادب ولغه

الجزائر

بقلم الكاتب الصحفي إبراهيم فوزي محمد غزال

هي حرائق بقلوبنا أيضاً على هذا الوطن الغالي الذي عانى ولازال يعاني

على إخوة لنا ذهبوا ضحايا هذه النيران التي لم ترحمهم
على هذه الأرواح البشرية والمناظر الطبيعية الخلابة التي نفقدها عاما بعد آخر و صارت في خبر كان

ولم تجد حتى من يسرع لإطفائها ويحميها من الفناء ومن أيدي من لا رحمة أو شفقة في قلوبهم

من لا يملكون حس الوطنية ومعنى حمل الأمانة والذود عنها ولو بأرواحهم

لن ينصلح حال الجزائر  حتى تحكمه فئة ترى المسؤولية تكليفا وواجب وليست تشريفا ووجاهة

فيااااارب أصلح الجزائر و وفق له أناسا تخدمه بضمير حي ولا تخاف في الحق لومة لائم

أناسا لا غاية لهم سواء إحقاق الحق وإزهاق الباطل
اناساً تعشق الجزائر كما عشقها آباءنا و أجدادنا وفدوها بأرواحهم وبكل نفيس و غالي

اللهم ارحم من فقدناهم واسكنهم الفردوس الأعلى
ويا نار كوني بردا و سلاما على الجزائر

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *