فكر وادب ولغه

العقل والقلب

بقلم الكاتب الصحفي إبراهيم فوزي محمد غزال

الحب نعمة من الوددود سبحانه اودعه في قلوب الكائنات لكي يستشعر كل كائن على وجه الارض لحظات من السعادة والسكون
وللانسان النصيب الاكبر من هذه السعادة والسكنى لان العقل والقلب معا موجودان داخل نطاق الاحاسيس

مشاعر تداعبها الكلمة الطبية وشلال من العواطف والشوق تلامس جوف القلب

ومن الحب نستمد الطاقة للمضي نحو الامام وخلافة الارض والسعي فيها

وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً ۖ

ولا بد من تآلف القلوب والا لكانت الحياة صحراء قاحلة تفتقر رذاذ الاحساس والحب وسيلة إما نستعملها في الخير او الشر

و الانسان بين هذا وذاك في امتحان دائم الى حين رجعوع الروح للخالق

والنفس اللوامة هو السد المنيع الذي يعيق المرء من الاقتراب من العصيان الكبير والعصيان نوع من الكفر بالنعمة وهنا نعمة الحب

ومن يظن ان لوم النفس غباء او رجعية في التفكير فَإِنَّهُ كَانَ لِلأوَّابِينَ غَفُورًا. اي لمن يعصي ويتوب ويعصي ثم يتوب وهذا ليس الا دليل الخوف من الله وليس غباء التفكير والمنطق

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق