فكر وادب ولغه

حضرة المشاعر

بقلم الكاتب الصحفي إبراهيم فوزي محمد غزال

لا تجعلوا مشاعركم وحبكم لأحد بدرجة مبالغ فيها، ولا تكونوا متاحين للجميع كلما تذكروكم تُلبوا النداء

إن للنفس حق فلا تجعلوها تحت أقدام أحد، ولا تبنوا سقف أحلامكم علي أحد

ولا تتوقعوا أنكم مميزين و ذو موضع معين في قلب أحدهم وإن موضعكم لن يتغير ولن يأخذه غيركم؛ لكي لا تصطدموا بالخذلان، وانهيار سقف توقعاتكم بأكمله

لا تكونوا مثال للقاسية قلوبهم كونوا مميزين بقلوبكم الصادقة النقية وارواحكم الطاهرة حتي تفني ولا تكونوا سبب لوجع او تعب او إرهاق أحد

إن ألم الروح وانينها وصدي صوت الإرتطام بجدار الخذلان في القلب حقا لو تعلمون عظيم

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *