فكر وادب ولغه

حضرت السطور

بقلم الكاتب الصحفي إبراهيم فوزي محمد غزال

هناك سطور في دفاتر حياتنا لا نكتبها بمداد أرواحنا
بل تكتبها الحياة كما تريد ونحن نختم بالموافقة رغماً عنا

وهناك سطور كتبناها بدماء قلوبنا
كنا نظن بأننا سنأخذ منها بقدر ما نعطي
لكنها لم تعطينا شيء .. فقط أخذت منا

وهناك سطور كتبت صدف لم تخطر ببالنا
أهدتنا أشخاص لا تعوض وهم بالقلب ساكنون

وهناك سطور بمداد الشجا كتبها من ظنناهم أحبابنا
فعلمتنا أننا أقوياء

وهناك سطور كتبتها قوة إلهية أحيتنا بعد موتنا
جعلتنا نعانق املاً بعيداً لكن ليس ببعيد عن الله

وهناك سطور كتبها غرباء
أشعلوا فينا وهجاً أضاء أفئدتنا
فأدركنا أن الخير رغم أنه نادر لكنه موجود

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *