فكر وادب ولغه

بين سطوري شخص آخر

بقلم الكاتب الصحفي إبراهيم فوزي محمد غزال

تهدأني فكرة أنه …..في الجانب الآخر من العالم هناك؛؛… شخصٌ يعرفني، ويتفقد صفحتي …..من آن لآخر.. لا أعلم إن كان ما فيها…. يسعده أو يجلب إلى روحه…. أحزانًا كثيرة لكنني أتمنى ….إن لم تكن تنفعه فعلى الأقل أحاولُ إلا تضره. .

دافئة فكرة أنه… ربما في مكان ما يصلي شخصٌ لا… أعرفه فيتحرك لسانه بالدعاء….. لي ربما لم تسعفه ذاكرته بالدعاء….. الذي أحتاجه.. تحديدًا.. لكن الفكرة… … نفسها تظل دافئة بالنسبة.. للصقيع الذي يلف روحي…

ربما في مكان آخر…… غير هذا وذاك لو سُئِلَ أحدهم……… عن شخصٍ يتمنى لقائه لتبادرت….. صورتي إلى ذهنه….

لا أعلم إن كان كل هذا… . يحدث حقيقة…أم لا لكن مثل… هذه الأفكار تدفعني دائمًا لأكون…. إنسانًا جيدًا.. قلبه أبيض ويده .. خضراء إن مرت بيابس أينعته ……أو بجرحٍ طيبته.. ولم تطلق أصابعه .. …رصاص الخذلان أبدًا إلا لمن…… يدفعونه دفعاً… لفعل ……ذلك..

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *