احاديث متنوعهاخبار وتحقيقات ومتابعاتحديث الفنقضايا تاريخ وتراثمناسبات

تعالى هنا خد فكره – الفنان طه القرني ما بين عالمين في عزبة الصعايده

كتبت – رولا كمال علي

مهندسه معماريه

 

منذ الطفوله وحتى الوصول إلى عمق التصوير، هكذا يعيش فنان الشعب طه القرني جديد معارضه والمسمى “عزبة الصعايده” ما بين عالمين، تلك البلد التي تمتد فيها جذور الفنان طه القرني في صعيد مصر. لعبت الذاكره البصريه لعبتها وتجلت في مشهد تصويري بالغ الجمال في لوحات المعرض.

عندما تدخل إلى المعرض يُخيلُ إليك وللوهله الأولى أنك دخلت إلى قرية عزبة الصعايده، تشعر وكأنك دخلت عالماً من الطقوس والثقافه الشعبيه، وكلما تجولت داخل لوحه وجدت نفسك تتعايش مع المشهد .. تارةً تتجول بجوار الفلاحين في موسم الحصاد، وتارةً أخرى تزور الموالد، وتاره تراقب النساء يملأن أوانيهم بالمياه، تشاهد طقوس الأفراح فتسمع صوت الطبول والمزاميز والغناء الصعيدي وترى رقص الأحصنه، تتجول بين المباني وتلاحظ أشكال ثقافة البناء في القريه، وما إلى ذلك من الصور والمشاهد التي قفزت من ذاكرة الفنان البصريه لتخرج أخيراً إلى النور في أبهى صوره وأجمل تصوير عن أجواء القريه المصريه وثقافتها.

ولمن يتابع أعمال الفنان طه القرني – جداريه سوق الجمعه، جدارية المولد، الزار … الخ – يستطيع أن يلمس ببساطه إنحيازه للبسطاء حتى إستحق لقب فنان الشعب من قبل النقاد.

كل من يتابع أعمال الفنان في الحراك الفني يستطيع أن يلامس البسطاء في لوحاته، ويتعايش مع ثقافتهم اليوميه، كأنما يتجول بداخل الأجواء الشعبيه بما فيها من موروثات وأنماط بصوره فنيه مختزله. وفي هذا المعرض – عزبة الصعايده – وكعادته يفكر خارج الصندوق لتتجلى القريه المصريه بثقافتها وعاداتها وتقاليدها والتي قاربت من الإندثار.

لم يكن الفنان طه القرني صاحب رساله فنيه تظهر في جدارياته ومعارضه ولوحاته فحسب، بل إمتد العطاء في أبرز صوره فكان صاحب رساله فنيه عبر أحد البرامج التليفزيونيه الثقافيه – برنامج الأتيليه – على قناة النيل الثقافيه، والذي يحاول فيه أن يقدم ماده علميه مفيده للذائقه والهواه.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *